المدرسة في سطور

 

 

 

الأخت مارى لوسى         

 

 

 

 

 

 

 

المدرسة في سطور

     تأسست عام 1882 م . وكان بها قسمان قسم للأغنياء القادرين وقسم للفقراء وكانت المباني الأساسية الموجودة على ارض الواقع ثلاثة . مبنى الإعدادي الآن  والإدارة وسكن الراهبات

      في عام 1958 م تم بناء مبنى الإبتدائى  في وضعه الحالي

     وفى عام 1975 م تم بناء مبنى الإدارة في وضعه الحالي ومنذ ذلك  التاريخ استمرت المدرسة كما هي بمبانيها

     وفى عام 1992م تم الاحتفال بمئوية المدرسة وحضر هذا الحفل خريجات كثيرات من أعوام مختلفة

     في سبتمبر عام 2001 تم نقل ملكية المدرسة من هيئة راهبات نوتردام إلى هيئة راهبات يسوع ومريم القبطية

      حتى تولت إدارة المدرسة  الأخت مارى لوسى

     وفى عام 2002 م تم عمل ترميمات لمبنى الإعدادي لمعالجة الأمطار التي كانت تتشرب من أسقف المبنى . وأيضاً عمل دورات المياه .

     ولما كانت المعالجات لم تأت بالحل المطلوب فقد تم التخطيط والتدبير المالي إلى أن تكون المعالجة جديرة وكانت البداية مع مبنى المكتبة حيث كان عبارة عن بدروم معدوم الفائدة ودور للمكتبة أعلاه ..........

      ففي 13\6\2004 م تم إزالة المبنى بالكامل وعمل ثلاث قاعات على مساحة 130م قاعة للتطور التكنولوجي وقاعة للمكتبة وقاعة للكمبيوتر .

      وفى عام 2006 م تم إزالة مبنى الإعدادي بالكامل ومساحته 375م  وبناؤه في زمن  قياسي حيث بدأ العمل  في الإزالة  يوم  13\ 5\2006م  وفى 21\9 \2006م كان المبنى معدا لاستقبال الدراسة وبدلا ً من أن كان دورين فقط وثمانية فصول أصبح أربعة أدوار و عشرين فصلاً دراسياً

      وفى عام 2008م تم ترميم مبنى الإبتدائى ترميماً شاملاً كهرباء وسباكة وبلاط وبياض خلال فترة الإجازة الصيفية

     وفى عام 2009 م تم ترميم مبنى الإدارة بالكامل أيضاً ..... وأيضاً في عام  2009م إلى يونيو2010م  تم إزالة وبناء مبنى سكن الراهبات وأصبح الآن جميع مباني المدرسة في ثوب جديد وتسعى إدارة المدرسة لإضافة كل الوسائل التكنولوجية التي تساعد وتسهل العملية التعليمية كما لا تبخل عن تدريب المدرسين وإتاحة الفرص كاملة أمامهم للاستفادة و زيادة المعلومات حتى يتحقق هدفنا الذي نسعى إليه جميعاً و هو إخراج منتج وطني واع على حقوقه ومؤد  واجباته .

      وهذا ما يتحقق في نتائج المدرسة المميزة كل عام

                                              هذه هي مدرسة النوتردام......